كاتدرائية نوتردام

admin11 يوليو 2024
كاتدرائية نوتردام

نبذة عن كاتدرائية نوتردام

كاتدرائية نوتردام في باريس، إليك بعض المعلومات الإضافية حولها:

  • حجر الأساس: وُضع حجر الأساس لكاتدرائية نوتردام من قبل البابا الكسندر الثالث في عام 1163 ميلادي.
  • الانتهاء والتوسيعات: اكتملت الجوقة والواجهة الغربية وصحن الكنيسة بحلول عام 1250 ميلادي، وأضيفت الشرفات والمصليات والزخارف خلال القرن الذي يلي.
  • التركيب الهندسي: تتألف الكاتدرائية من الجوقة والمحراب، وصحن مربع يحيط به الممرات المزدوجة والمصليات.
  • البرج المركزي: تمت إضافة البرج المركزي أثناء الترميمات في القرن التاسع عشر، ليحل محل البرج الأصلي الذي تم إزالته في القرن الثامن عشر بسبب الاضطرابات.
  • الأبعاد: يبلغ ارتفاع الجزء الداخلي من الكاتدرائية 427 × 157 قدمًا (130 × 48 مترًا)، ويبلغ ارتفاع السقف 115 قدمًا (35 مترًا). السقف متوج ببرجين قوطيين ضخمين في الواجهة الغربية يبلغ ارتفاعهما 223 قدمًا (68 مترًا).

كاتدرائية نوتردام في باريس تعد واحدة من أبرز الأمثلة على العمارة القوطية في العالم، وهي تجذب الزوار من جميع أنحاء العالم بفضل جمالها وتاريخها العريق.


مبنى ذو أبعاد غير عادية

إليك بعض المعلومات  يتحدث عن العمارة القوطية وكاتدرائية نوتردام في باريس بشكل خاص.

توضيح النقاط التي ذكرتها:

  • الأبعاد الخارجية: المهندس المعماري غير المعروف صمم كاتدرائية نوتردام بأبعاد استثنائية خارجية، حيث يبلغ طولها 127 مترًا وعرضها 40 مترًا وارتفاعها 33 مترًا.
  • الأهمية التاريخية: حتى منتصف القرن الثالث عشر، كانت كاتدرائية نوتردام أكبر نصب ديني في العالم الغربي وأحد أهم الأمثلة في فن المعمار.
  • الأعمال الفرنسية: يُطلق على الكاتدرائيات القوطية الرائعة في فرنسا وأوروبا مسمى “الأعمال الفرنسية”.
  • النهضة والتسمية الجديدة: خلال عصر النهضة، حدث اهمال لأسلوب العمارة القوطية. الإيطاليون قاموا بإعادة تسمية هذا النمط باسم “gotico”، وهو اسم ازدرائي يعني القوط في اللغة الإيطالية.

هذه النقاط تعكس أهمية وتاريخ كاتدرائية نوتردام وتأثيرها الكبير على العمارة القوطية في أوروبا.

فترة ثورية لنوتردام دي باريس

خلال فترة الثورة الفرنسية، شهدت كاتدرائية نوتردام دي باريس تغيرات كبيرة في استخدامها ووضعها القانوني، وها هي بعض النقاط الرئيسية:

  • الملكية والإدارة: حتى الثورة، كانت الكاتدرائية مملوكة لأبرشية باريس.
  • التصرف الوطني: في 2 نوفمبر 1789، تم وضع الكاتدرائية تحت تصرف الأمة الفرنسية، وأُخذت جميع سلع رجال الدين.
  • امتلاك الدولة: منذ ذلك الحين، أمتلكت الدولة الفرنسية كاتدرائية باريس.
  • مقر لأبرشية المدينة: في فبراير 1791، بموجب مراسيم، أصبحت الكاتدرائية مقرًا لأبرشية باريس، وتم نقل الامتيازات من الكنائس الصغيرة إلى هناك.
  • الحظر على العبادة الكاثوليكية: في عام 1793، تم حظر العبادة الكاثوليكية في باريس، وتعرضت الكاتدرائية للنهب والتخريب.
  • استخدامات جديدة: خلال فترة الثورة، تحولت العديد من المباني في باريس إلى “معابد العقل”، بما في ذلك كاتدرائية نوتردام، حيث استُخدمت كمستودع لـ “نبيذ الجمهورية”.

تلك الفترة شهدت تحولات كبيرة في استخدامات الكاتدرائية وفي دورها الديني والثقافي خلال فترة الثورة الفرنسية الحافلة بالتغيرات السياسية والاجتماعية.

كاتدرائية نوتردام من الداخل

صحن الكنيسة

صحن الكنيسة في كاتدرائية نوتردام دي باريس هو المكان المخصص للمؤمنين أثناء الخدمات الدينية، وهنا بعض المعلومات حول بنائه:

  • بداية البناء: بدأ بناء صحن الكنيسة في عام 1182م على أربعة خلجان.
  • استراحة لبناء الواجهة الغربية: في عام 1208م، توقف بناء الصحن لبناء الواجهة الغربية.
  • استئناف البناء: تم استئناف بناء صحن الكنيسة في عام 1218م.
  • تصميم الواجهة: الواجهة مكونة من عشرة مسافات، والتي تتوافق مع المسافة بين كل عمود. تدعم الأمتدادين الأوليين المبنى حتى الأبراج، وهما يعتبران أيضًا نقطة انتقال بعد عبور البوابة. تم تقسيم هذه الأعمدة أفقيًا وتبرز فيها بجلاء فن المعمار في العصور الوسطى.

يعد صحن الكنيسة جزءًا أساسيًا من هيكل الكاتدرائية الذي يخدم الاحتفالات الدينية والطقوس الدينية في مركز الكنيسة.

الأجنحة

يتم تصميم كاتدرائية نوتردام دي باريس على شكل صليب لاتيني، وهنا بعض المعلومات حول الأجنحة والمعبر:

  • الجناح الكبير (الذراع الأفقي): يشكل الجناح الكبير الذراع الأفقي للصليب. يستخدم هذا الجناح للفضاء الرئيسي للاحتفالات الليتورجية في تقاطع الصليب.
  • المعبر (الفضاء عند تقاطع الصليب): يعرف بالمعبر الذي يقع في مكان تقاطع ذراعي الصليب، وهو المكان الذي تتم فيه الاحتفالات الدينية الرئيسية.
  • الأقواس (ذراعي الجناح): يُعرف ذراعي الجناح أيضًا بالأقواس، وهما الأجزاء التي تمتد بجانب الجناح الكبير ليشكلان هيكل الصليب.
  • النوافذ الزجاجية: تحتفظ الوردة الشمالية بنوافذها الزجاجية الأصلية التي تعود إلى القرن الثالث عشر تقريبًا. تم إصلاح نافذة الوردة الجنوبية بعد التلف.

كاتدرائية نوتردام دي باريس تُعتبر مثالاً بارزاً للعمارة القوطية الفرنسية، وتجمع بين الأبنية الدينية الرائعة والفنون الدينية التي تعود إلى العصور الوسطى

الكنز والخزانة

كنز كاتدرائية نوتردام دي باريس يشمل مجموعة من العناصر الطقسية والأغراض الدينية الثمينة التي تستخدم في الخدمات الدينية. إليك بعض المعلومات الإضافية حول الكنز والخزانة في الكاتدرائية:

  • الخزانة: هي غرفة مخصصة لإعداد المكتب، وتُحتفظ فيها بأغراض العبادة الكاثوليكية مثل الكتب المقدسة والأثواب الليتورجية والمضيفين والكؤوس والوحش والمباخر.
  • الكنز: يتكون من عناصر طقسية وكان في القرون السابقة واحدة من أكثر الأماكن قيمة في أوروبا. خلال الثورة الفرنسية، تعرض الكنز للنهب واختفت كثير من أغراضه تماماً.
  • إعادة التكوين والتحسين: تم إعادة تكوين الكنز بعد نهاية الثورة، بفضل التبرعات من الإمبراطورية والباباوات والملوك. منذ القرن التاسع عشر، تم تحسين الكنز بانتظام، وتم تعديل عرضه الأخير في عام 2012م.

الكنز والخزانة في نوتردام تمثل جزءًا مهمًا من تراثها الديني والثقافي، وتحتفظ بمجموعة ثرية من الأغراض التي تروي قصة طويلة ومهمة لتطور الكنيسة والطقوس الدينية في فرنسا وأوروبا.

الأجراس في نوتردام دي باريس

أجراس نوتردام دي باريس تشكل جزءًا مهمًا من تراثها الصوتي والديني. إليك بعض المعلومات حول الأجراس في الكاتدرائية:

  • عدد الأجراس: تتألف مجموعة أجراس نوتردام من 21 جرسًا برونزيًا.
  • التسميات: كل جرس يحمل اسمًا يكرم شخصية دينية أو تاريخية مهمة للكنيسة. هذه التسميات تعكس القيم الدينية والثقافية التي ترتبط بتاريخ نوتردام.
  • الأجراس الكبيرة: أكبر الأجراس توجد في البرج الجنوبي وتُعرف بـ “بوردون”. يُستخدم هذا الجرس للإعلان عن المناسبات الكبيرة في حياة الكنيسة مثل عيد الميلاد، عيد الفصح، وعيد العنصرة، بالإضافة إلى الأحداث المهمة مثل الأحداث الجليلة والأعياد الدينية.

أجراس نوتردام لها دور مهم في حياة الكنيسة وفي تاريخ باريس، حيث يكون صوتها مرئيًا وسمعيًا للمؤمنين ولزوار الكنيسة على حد سواء، معبرة عن لحظات الفرح والحزن والتأمل داخل هذا المعلم الديني البارز.

الزجاج الملون

نوافذ نوتردام الزجاجية الملونة تعد بالفعل من أبرز أعمال الفن القوطي وتجسد بشكل مذهل أصالة العمارة في العصور الوسطى. إليك بعض المعلومات الإضافية حول هذه النوافذ:

  • المساحة والتغطية: تغطي نوافذ الزجاج الملون تقريبًا ألف متر مربع من سطح الكاتدرائية. هذه النوافذ تتميز بجمالها ودقة تفاصيلها التي تعكس الدقة والمهارة الفنية في تصميم وصناعة الزجاج الملون في تلك الحقبة.
  • التحديات التي تواجهها النوافذ الزجاجية: مع مرور الزمن وتعرض النوافذ لسوء الأحوال الجوية وعوامل التلوث، يمكن أن تتعرض ألوانها للتلاشي والتلف. هذا يعود إلى حاجتها المستمرة للصيانة والتنظيف الدوري للحفاظ على جمالها ولونها الأصلي.
  • الترميمات الواسعة: قد تم ترميم بعض النوافذ على نطاق واسع لاستعادة ألوانها وجمالها الأصلي بعد التأثيرات الطبيعية والزمنية التي تعرضت لها.

نوافذ نوتردام تعتبر ليست فقط جزءًا من تراث فني بارز، بل هي أيضًا شاهدة على الابتكار والمهارة الفنية التي تمثل جزءًا حيويًا من تاريخ الكاتدرائية وثقافة المدينة.

أبرز علامات واجهات الكاتدرائية

تبدو واجهات كاتدرائية نوتردام في باريس حقًا رائعة ومهيبة، وتتميز كل منها بعناصر فنية مميزة. إليك بعض الأبرز منها:

  1. الواجهة الغربية: تتميز بثلاث بوابات منحوتة بشكل مهيب، منها بوابة تصور يوم القيامة، وهي تعد واحدة من أبرز المعالم الفنية والدينية في الكاتدرائية.
  2. الجانب الجنوبي: يحتوي على بوابة مخصصة لسانت ستيفن، وتُعتبر هذه البوابة جزءًا من عبادة الكاثوليكية وتجسد الإيمان والتقديس.
  3. الجانب الشمالي: يضم بوابة Cloister الرائعة، وتتميز أيضًا بجمال النوافذ الزجاجية الملونة والنقوش البارزة داخل حاوية الجوقة.
  4. الدرج الحلزوني: يُمكنك صعوده للوصول إلى القمة، حيث يمكنك الاستمتاع بإطلالات مذهلة تقدمها مدينة باريس، مما يجعل هذا الجهد جديرًا بالقيام به للاستمتاع بالمنظر الفريد الذي يوفره هذا الموقع التاريخي.

بفضل هذه العناصر الفريدة والمتنوعة، تعد كاتدرائية نوتردام من أهم المعالم الفنية والثقافية في باريس وفرنسا، وتستحق زيارة مفصلة لاستكشاف جمالها وتاريخها العريق.

تقليد الحفلات الموسيقية والعزف

في عام 1955، بدأ استخدام الحفلات الموسيقية في نوتردام دي باريس مع تحديث الأورغن وتثبيت نظام كهربائي جديد، بالإضافة إلى وحدة تحكم ولوحات مفاتيح ودواسات جديدة، وإضافة مجموعات متعددة من الأصوات. تم استعادة تقليد الخدمات الفصلية التي كانت معمول بها في الفترة من 1755 إلى 1793، حيث كان هناك أربعة عازفين أساسيين يتناوبون في العزف.

عبر ستة قرون من التطور، أصبح الأورغن العظيم في نوتردام هو الأداة الموسيقية الرئيسية، مشهورًا بجودة صوته الاستثنائية التي تتردد تحت أصابع عازفي الأورغن من جميع أنحاء العالم خلال الخدمات الكنسية وحفلات الموسيقى ومراسم العبادة الكاثوليكية. تمثل هذه الأداة الفنية الرمزية جزءًا هامًا من تراث نوتردام ومن جوانب تجربة الزوار الفنية والدينية في الكاتدرائية.

حريق كاتدرائية نوتردام

في 15 أبريل 2019، اندلع حريق كبير في كاتدرائية نوتردام دي باريس، وأسفر عن دمار هائل في المبنى التاريخي. الحريق بدأ من منتصف سقف الكاتدرائية واتجه نحو البرج والمستدقة المركزية، التي سقطت جزئياً بسبب النيران. السقف والبرج كانا مصنوعين أساساً من الخشب، مما ساهم في امتداد النيران بشكل سريع.

الحريق تسبب في أضرار شديدة للكاتدرائية، خاصة في نوافذ الزجاج الملون والجدران العليا، كما دمرت النيران العديد من الأعمال الفنية الثمينة داخل المبنى. هذا الحادث أثر بشكل كبير على التاريخ والثقافة، وأثار مشاعر الحزن والصدمة على مستوى العالم نظراً لأهمية الكاتدرائية كرمز ثقافي وديني عالمي.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى